القائمة السريعة
Info توجيه سؤال
البحث المتقدم ابحث الموسوعة
خمس خطوات لتحويل الخطة الإستراتيجية إلى برنامج عمل
الكاتب: Omer Alfahal الرقم المرجعي: AA-00265 مشاهدات: 191 أنشيء: 2022-01-18 03:33 PM آخر تحديث: 2022-01-18 04:02 PM 100 التقدير/ 1 الأصوات

ربما نكون قد أمضينا بضعة أشهر أو عاماً كاملاً في صياغة خطة استراتيجية. والآن ما هي الخطوة التالية؟ ليس من المستغرب أن يتم طرح هذا السؤال. ففي إحدى الحالات، أنفقت إحدى الدول ما يتجاوز أربعة ملايين دولار من أجل وضع خطة استراتيجية، ثم بعد ذلك طلبت المساعدة. كانت لديهم الخطة ، لكنهم لم يعرفوا ماذا يفعلون.

وهناك حالة أخرى مشابهة، أمضت فيها إحدى الجامعات في الولايات المتحدة أكثر من عام في وضع خطة استراتيجية، لكنهم في نهاية الأمر اضطروا للاستعانة بخبير التخطيط الاستراتيجي وعندما سألهم عن سبب طلب المساعدة ، أخبروه بما يلي: "لقد التقى المختصون واجتمعوا لأكثر من عام ثم توصلوا إلى خطة، لكنهم بعد ذلك لم يعد بإمكانهم الاجتماع مع بعضهم البعض فقد سئموا من الاجتماعات التي لم تنقلهم للمرحلة التالية بعد التخطيط وهي مرحلة التنفيذ".

ولذا فإذا وصلنا لهذه المرحلة (مرحلة لا ندري ماذا سنفعل في الخطوة التالية) فإليك ما ستفعله:

الخطوة 1: حدد بؤرة للتركيز عليها ضمن الإستراتيجية.

تضم الاستراتيجية عدداً كبيراً من القطاعات ومثلها من الأقسام داخل هذه القطاعات وبالتالي سيكون لديك دائرة كبيرة جداً ومتسعة من الأنشطة يمكنك أن تحتار وتتوه فيها دون أن تفعل شيئاً. وهنا عليك أن تختار من بين هذه المجموعات عدداً قليلا لتركيز نشاطك عليه ويجب أن يكون هناك ثلاثة على الأقل، لكن ليس أكثر من  7 أنشطة وهذا هو مفتاح النجاح في المضي قدماً.

الخطوة 2: قم بإنشاء نتيجة واحدة قابلة للقياس على الأقل لكل مجال تركيز (مشروع واحد فقط)

في كل مجال من مجالات التركيز عليك أن تتصور كيف يبدو النجاح؟ حدد خصائص النجاح ما الذي سيراه الناس ويلمسونه، وكيف يفكرون، وماذا يفعلون. إذا نجحت في هذا فعليك أن تكتشف كيف ستقيس كل خاصية. إذا استطعت، حدد هدفًا بسيطًا ومباشراً لكل خاصية. يأتي النجاح بخصائص متعددة لكل نتيجة ، لذلك لا تركز فقط على رقم واحد وبهذا يمكنك قياس النجاح في كل مشروع.

الخطوة 3: قم بتصميم مشاريع رائدة مع تحديد معالمها

للوصول إلى نتائج ناجحة ، ستحتاج إلى تنفيذ مشروع رائد واحد على الأقل. نحن نطلق على هذه "مشاريع الباثفايندر Pathfinder" لأنك في الحقيقة لا تعرف ما الذي سينجح. تمامًا مثل النتائج يجب أن تكون واضحًا تمامًا في تحديد المشروع الرائد (Pilot Project) ويجب أن تجيب عن السؤال لماذا هو رائد قبل أن تختاره. أفضل طريقة للحصول على الوضوح هي من خلال تحديد معالم منطقية. وبهذه الطريقة ، يمكنك معرفة ما إذا كان مشروعك سيخرج عن مساره - أو ربما ما هو أسوأ من ذلك -  لا يعمل على الإطلاق. تنبهك معالمك إلى الفشل. عندما تفشل مبكرًا ، فإنك تفشل بثمن بخس ولا تكون قد أنفقت أموالاً طائلة على مشروعات فاشلة وتكون قد تعلمت واستفدت خبرة.

الخطوة 4: قم بصياغة خطة عمل استراتيجية قصيرة المدى.

توفر النتائج والمشاريع عنصرين رئيسيين لاستراتيجيتك، لكنك لا تنقل الخطة الإستراتيجية إلى التنفيذ بدون خطة عمل، يتم مراجعتها باستمرار. إذا كنت لا تعرف ما الذي ستفعله الأسبوع المقبل لتعزيز استراتيجيتك ، فمن المحتمل أن خطتك الإستراتيجية لن تذهب إلى أي مكان. تحدد خطة العمل الإستراتيجية الخاصة بك الخطوات التالية التي ستقوم بها ومن المسؤول عن اتخاذها.

الخطوة 5: ألزم نفسك بعملية مراجعة شهرية.

أننا نتعلم ما الذي ينجح وما لا ينجح من خلال التطبيق والفعل والممارسة. وبذلك فإن إجراء التعديلات على طول الطريق هي أمر بالغ الأهمية لاستراتيجية ناجحة. تبقيك عملية المراجعة كل 30 يومًا مركزًا وتمكنك من إجراء تعديلات منتظمة على استراتيجيتك. في عالم اليوم، الاستراتيجية هي مثل عملية تطوير البرمجيات. تحتاج إلى الالتزام بالمراجعة المستمرة ليخرج برنامجك التطبيقي ناجحاً وفعالاً.

الفعل الاستراتيجي Strategic Doing

هذه العناصر أعلاه بالإضافة إلى غيرها مجتمعة يطلق عليها بروتوكول "الفعل الاستراتيجي". وهو يوفر لنا عملية واضحة وبسيطة لتصميم التعاون الاستراتيجي الذي نحتاجه لنقل الخطة الإستراتيجية إلى العمل.

تابع معنا خطوات تنفيذ الاستراتيجية


التعليقات
  • لا توجد تعليقات على هذه المادة.
Info إضافة تعليق
الاسم بريدك الالكتروني: الموضوع: تعليق:
أدخل الرمز الظاهر أدناه: